الأحد 9 أغسطس 2020

عاجل.. الحليمي يقدم للحكومة سيناريوهات رفع الحجر الصحي (وثائق)

أعلنت المندوبية السامية للتخطيط، اليوم (السبت) مجموعة من السيناريوهات حول رفع الحجر الصحي بالمغرب، مع تقديم أرقام متوقعة حول كل سيناريو. ويعتمد انتشار الجائحة، وفق المندوبية، على العدد الأولي للمصابين النشيطين ومعدل الانتشار المعروف بـ R0.

وأضافت المندوبية التي يوجد على رأسها أحمد لحليمي المندوب السامي للتخطيط، أن معدل الانتشار R0، يضم ثلاثة محددات؛ وهي متوسط ​​عدد الاتصالات للفرد، واحتمال الإصابة بالفيروس أثناء الاتصال، والمدة التي يكون فيها الفرد معديا. وأوضحت المندوبية، أنه يمكن التعامل مع كل من هذه المحددات بأنواع معينة من التدابير الصحية، إذ تأتي التدابير الصحية التالية على التوالي لكل مستوى؛ التباعد الاجتماعي، الحماية الذاتية والنظافة، ثم الاختبارات والعزل.

وقالت المندوبية، إنه من خلال العمل على هذه المحددات، وكذلك على محيط السكان الذي تمت دراسته، من الممكن وضع نماذج لسيناريوهات التفكيك المختلفة مع مراعاة التدابير الصحية المختلفة (مثل التباعد الاجتماعي والحماية الذاتية والاختبار والعزلة). وسيتم في الأخير مقارنة تأثيرها من حيث حصيلة الحالات المصابة مع قدرة المستشفى لتقييم قابليتها للحياة.

ويُفترض في البداية، أن يتم الحفاظ على تدابير الحماية الذاتية، والاختبار والعزل. ويحتفظ أيضا بالمحددات؛ احتمالية الإصابة وأيام العدوى المقدرة للوضع الحالي خلال الحجر. بمجرد أن يرفع الحجر، تزداد جهات الاتصال في اليوم بالنسبة للأفراد. ويتم تقييم هذه الزيادة من خلال نموذج رياضي لسيناريوهات التفكيك المختلفة. وفي الخطوة الثانية، تنخفض فرضية الحفاظ على تدابير الحماية الذاتية، ما يوفر “متغيرات بدون تدابير الحماية الذاتية”، لكل من هذه السيناريوهات.

السيناريو المرجعي للتطور الطبيعي

c متوسط عدد الاتصال
p احتمالية الاصابة أثناء الاتصال
j المدة التي يكون فيها الفرد معدي

هذا السيناريو هو حالة دراسة يفترض التطور الطبيعي للوباء دون أي حاجز، يمتد إلى غالبية السكان، حتى يتم الحصول على مناعة جماعية محتملة. هذا السيناريو النظري في الواقع يجعل من الممكن قياس إنجازات السيناريوهات الأخرى.

يتم أخذ محددات معدل الانتشار R0، وتعتبر الحد الأعلى حيث تعكس قيمها الانتشار الطبيعي للوباء. سيؤدي هذا السيناريو إلى ذروة الوباء الذي يتم الوصول إليه في وقت مبكر، مع عدد كبير جدا من الحالات المصابة، ما يؤدي إلى ضغط مرتفع على النظام الصحي وارتفاع معدل الوفيات. وسينتج عن هذا السيناريو في نهاية المطاف إصابة حوالي 80 ٪ من السكان.

سيناريو الاتجاه

c متوسط عدد الاتصال
p احتمالية الاصابة أثناء الاتصال
j المدة التي يكون فيها الفرد معدي

يطيل هذا السيناريو الوضع الحالي على جميع المستويات، إذ تبقى المعطيات متساوية، وهذا يعني أن جميع التدابير المتخذة قد تم الحفاظ عليها بالفعل.

يتم تقدير معدل الانتشار R0 لهذا السيناريو ومحدداته من البيانات الفعلية الملاحظة ويتم عرضها. فإذا كان معدل R0 هو 0.76 أصغر من 1 وهذا يعني أن الوباء يتناقص ويميل نحو الاختفاء.

من الممكن أن تؤدي محاكاة الحجر المستمر باستخدام النموذج الرياضي إلى التأثيرات التالية؛ وصول إجمالي المصابين إلى 7800 حالة مع بداية شهر يوليو، وبلوغ حصيلة المصابين النشطين حوالي 3200 حالة ليذهب التطور في اتجاه نازل نحو الرقم المنخفض في نهاية يوليو.

من ناحية أخرى، من وجهة نظر وبائية، طالما أنه لا يوجد لقاح أو مناعة المجتمع المكتسبة، فإن “السارس – COV2” سيستمر في الانتشار مع خطر الارتداد. لذلك، من الضروري النظر في سيناريوهات التفكيك ذات التأثير الاقتصادي والاجتماعي الإيجابي، ولكن مع التحكم في مخاطر الانتقال من جهة ومراعاة الضغط على النظام الصحي الوطني من جهة أخرى.

سيناريو رفع الحجر المعمم

c متوسط عدد الاتصال
p احتمالية الاصابة أثناء الاتصال
j المدة التي يكون فيها الفرد معدي

يهدف هذا السيناريو إلى رفع الحجر عن جميع السكان دون سن 65 عاما، وغير المصابين بمرض مزمن المقدر ععدهم ب27.5 %. ويتوقع هذا السيناريو وقت بداية تفعيله أن هناك 2000 حالة مصابة نشيطة في وقت التفكيك.

بمجرد رفع الحجر عن هذه النسبة السكانية، تزداد عدد جهات الاتصال يوميا بالسعة المقدرة عبر النموذج الذي تم تنفيذه بنسبة أكثر من 64 %، ما سيضع R0 عند 1.248، مع افتراض الحفاظ على تدابير الحماية الذاتية.

ومحاكاة على هذا الأساس ستؤدي إلى إصابة 8 % من السكان في 100 يوم. وسيُغرق النظام الصحي في 62 يوما مع معدل دخول إلى المستشفى بنسبة 10% فقط من الحالات النشطة. سينتج عن هذا السيناريو دون تطبيق تدابير الحماية الذاتية، بعد 100 يوم، عددا من الأشخاص المصابين التراكميين الذين سيقتربون من 50 % من السكان. سيُغرق النظام الصحي في غضون 28 يوما مع معدل دخول إلى المستشفى بنسبة 10 ٪ فقط من الحالات النشطة. هذا السيناريو له نفس خصائص سيناريو “التطور الطبيعي”.

سيناريو رفع الحجر الواسع

c متوسط عدد الاتصال
p احتمالية الاصابة أثناء الاتصال
j المدة التي يكون فيها الفرد معدي

يهدف السيناريو إلى رفع الحجر عن السكان النشطين العاملين الذين تقل أعمارهم عن 65 عامًا والسكان الذين تقل أعمارهم عن 15 عامًا، والذين لا يعانون من مرض مزمن والمقدر عددهم بـ 16.7 مليون، ويهدف ذلك إلى انطلاقة الاقتصاد وفي نفس الوقت عودة تدريجية للأنشطة الاجتماعية.

يفترض هذا السيناريو أيضًا عددًا من 2000 حالة مصابة كانت نشطة وقت رفع الحجر الصحي، مما سيؤدي إلى زيادة عدد الاتصالات في اليوم من الأشخاص المصابين بنسبة 24 % وبالتالي زيادة عدد الإصابات ليصل R0 إلى 0.94 في حالة الحفاظ على تدابير الحماية الذاتية.

ستعطي المحاكاة في هذا الموقف 31663 حالة إيجابية مؤكدة في 100 يوم مع ذروة 3200 حالة إصابة نشطة. سيترجم هذا إلى حد أقصى الحاجة إلى 3200 سرير مستشفى بنسبة استشفاء تعادل 100 %، و160 سرير للعناية المركزة (5٪ من المصابين النشطين) وسيؤدي ذلك إلى 1266 حالة وفاة (4٪ من المصابين التراكمي).

سينتج متغير في هذا السيناريو، إذا لم يتم تطبيق تدابير الحماية الذاتية بعد 100 يوم، في عدد من المصابين التراكمي المصابين الذي قد يرتفع إلى أكثر من 844 ألف حالة. مع هذه الأرقام، ستُكتسح قدرة الإنعاش الوطنية في غضون 50 يوما. في 100 يوم ، سيكون بإمكان النظام الصحي قبول 7 ٪ فقط من المصابين النشطين في المستشفى.

سيناريو رفع الحجر المقيد

c متوسط عدد الاتصال
p احتمالية الاصابة أثناء الاتصال
j المدة التي يكون فيها الفرد معدي

يفترض هذا السيناريو رفع للحجر عن السكان المنخرطين في الاقتصاد الممثلين من قبل السكان النشطين العاملين، الذين تقل أعمارهم عن 65 عاما دون مرض مزمن والمقدرين بـ 7.9 مليون. ويهدف هذا السيناريو إلى عودة الاقتصاد دون تهديد السكان، الذين هم عرضة لخطر الإصابة بمضاعفات هذا المرض.

يفترض هذا السيناريو أن 2000 حالة مصابة ستكون نشيطة وقت رفع الحجر. وفي هذا السيناريو، ستزداد عدد جهات الاتصال في اليوم من الأشخاص المصابين بنسبة 13٪ مع R0 من 0.864 وبالتالي زيادة عدد الإصابات.

سينتج عن هذا السيناريو مستوى 18 ألف و720 حالة مؤكدة إيجابية متراكمة في 100 يوم مع ذروة 3200 حالة إصابة نشطة. سيولد ذلك حاجة قصوى إلى 3200 سرير مستشفى 100 % في المستشفى للمصابين النشيطين، و160 سرير إنعاش لأجل 5 % من المصابين النشيطين، وسيؤدي إلى 748 حالة وفاة التي تمثل 4 % من العدد الإجمالي.

وفي نفس هذا السيناريو، إذا تم تطبيقه دون تدابير الحماية الذاتية سيعطي، بعد 100 يوم، حصيلة إجمالية قد تصل إلى 155 ألف و920 حالة. في هذه الحالة ، بناءً على السعة الوطنية من حيث أسرة المستشفيات (7765) والإنعاش (854)، بحسب وزارة الصحة، يقدر أن الاستراتيجية الوطنية لدخول المستشفى 100٪ تصل الحالات المصابة النشطة إلى حدودها في 75 يومًا.

ومن خلال مقارنة سيناريوهات رفع الحجر الصحي، المقدمة من طرف المندوبية السامية للتخطط، يستنتج أن السيناريو الأقل تكلفة، بعد فترة 100 يوم من بدء تطبيقه، هو سيناريو رفع الحجر عن السكان النشيطين، مع استنثناء السكان البالغ أعمارهم 65 فما فوق والمصابين بأمراض مزمنة، والذي يبلغ فيه العدد الإجمالي للمصابين إلى 18 ألف و720 في حال تطبيق التدابير و155 ألف و920 في حال عدم الالتزام بها، وبمقارنة عدد الاصابات المحتمل دخوله للمستشفى بنسب مختلف يتضح أن الحصيلة لا تتجاوز الطاقة الاستيعابية المصرح بها من طرف وزارة الصحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *