الخميس 6 أغسطس 2020

أي اقتصاد وطني بعد كورونا؟ (1/3)

*عبد اللطيف وهبي

كل من يحاول فهم الاقتصاد الوطني، إلا ويصاب بدوار مؤلم من جراء التناقضات، التي تكتنف مساراته ونتائجه، تناقضات بين الإمكانيات الغنية التي يتوفر عليها والنتائج السلبية التي ينتهي إليها. تناقضات بين مجتمع مغربي منفتح وأغلبية سكانه من الشباب، ومؤسسات جامدة ومتكلسة، خطابات حكومية ممتلئة بادعاءات وواقع يومي صعب لعموم المواطناتوالمواطنين. تناقضات بين إصلاحات سخية لفائدة مناخ المال والأعمال وبينمواقع متدنية ومخجلة في التصنيفات الدولية. استراتيجيات قطاعية طموحةلكن دون تنسيق ضروري يوحدها، بل حتى الإتفاقيات الدولية حول التبادل الحر والتي ناهزت خمسة وستين اتفاقية، لم تثمر للحد من العجز مما دفع المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي في تقريره 16 سنة 2014، إلى الدعوة إلى مراجعتها وتجويدها لتخدم مصالح البلاد.

هكذا فالاقتصاد المغربي بالقدر الذي سعى فيه إلى إنجاز إصلاحات قانونية ومؤسساتية، بقيت أمامه تحديات كبيرة، تجسدت واقعيا في تنامي الهشاشة داخل المجتمع، مع مظاهر غير منطقية للغنى الفاحش. لقد اجتاح وباء كوفيد 19 الاقتصاد المغربي وهو مطبوع منذ عشرين سنة الأخيرة، بتفاوت مهول بين حجم نسب لم تتعدى 3,5%، بمعنى أن الاستثمار في سياسات قطاعية وفي بنيات تحتية يعبر عن مجهودات مهمة، لكنه لميترجم في نسب مهمة للنمو، قادرة على خلق دينامية اقتصادية، تستطيع خلق مناصب للشغل وتطور الإنتاج والرفع من الاستهلاك الداخلي.

على خلفية هذه الوضعية الاقتصادية، اجتاح بلادنا وباء كوفيد 19 في بدايةشهر مارس، ودفع الدولة، وهي مبادرة لاستباق انتشار الوباء، إلى إقرار حجر صحي أثر بشكل خطير على كل الأنشطة الاقتصادية. الأمر الذيجعلها تسن سياسة اجتماعية توسع من قاعدة المستفيدين من الرعاية، وتنفق بسخاء لمحاربة التداعيات الاقتصادية للحجر الصحي في كل الإتجاهات: اتجاه المقاولة كما في اتجاه الأجراء، في اتجاه الحفاظ على الحد الأدنى منالإنتاج الضروري كما في اتجاه ضمان حد مقبول من الاستهلاك. وهذا كله له تكلفة مالية باهظة سارعت الدولة لتحملها عبر إنشاء صندوق خاص بمحاربة كوفيد 19، وتشكيل لجنة لليقظة الاقتصادية لمواجهة كل الحاجيات التي يستدعيها الحفاظ على الاندماج والتماسك الاجتماعي لبلادنا.

إن الواقع الاقتصادي الذي خلقه تهديد فيروس كوفيد 19 على المغرب، جاء قاسيا ومؤلما على كل المغاربة. ذلك أن الجائحة جاءت في سياق سنة فلاحية غير جيدة. والجميع يعلم أن اقتصادنا الوطني رهين التساقطات المطرية. ليس فقط بعد مساهمة القطاع الفلاحي في تشغيل اليد العاملة، بل كذلك في بعد مساهمته في الناتج الداخلي الخام بمعدل 5,65%.

وبالنظر إلى أن اختيار المملكة الاعتبار الصحي كأولوية قصوى، فإن الحجر الصحي الذي تم إقراره باكرا، سوف تكون له انعكاسات وخيمة على التشغيل وعلى الأجور، دون معرفة متى يمكن الحد من هذه التأثيرات السلبية، مادام الأمر يتوقف على اكتشاف دواء ناجع أو لقاح يحمي كل أفراد المجتمع. وبما أن الاقتصاد المغربي يعتمد على الاستهلاك والسياحة والتجارة، فإنه سوف يتأثر بالغ الأثر بانطواء الاقتصادات الأوربية على نفسها جراء سياسةالحجر الصحي التي نهجتها اتجاه الوباء.

فبالإضافة إلى أن المغرب سيحرم من تحويلات مواطنيه بأوروبا، فهو سيتضرر من تقليص صادراته إليها التي تصل إلى 58%، وحتى المداخيل السياحية التي كانت تصل إلى 70%. كل هذا سينعكس على انخفاض الناتج الداخلي الخام، الذي يتوقع أن يتراجع إلى 5,1% في سنة 2020، وإذا استحضرنا إنشاء صندوق خاص لمحاربة الوباء والأموال، التي تطلبها والمصاريف التي يتحملها، سوف نتوقع العجز الكبير الذي سوف تعرفه المالية العمومية، جراء ارتفاع النفقات الاجتماعية والاقتصادية لمجابهة تداعياتكوفيد 19 على الحياة العامة للمجتمع، والانخفاض الشديد في المداخيلالضريبية، خاصة الضريبة على المقاولات، الأمر الذي سوف يرفع من دينالإدارة المركزية إلى 73% من إجمال الناتج الداخلي الخام للسنة الجارية. كل هذه التأثيرات والإنعكاسات السلبية، وغيرها يحتاج إلى الوقت لنستطيع تقديرها، تنبئ أن وضعية ما بعد الوباء سوف لن تكون إلا أكثر صعوبة وتعقيدا.

فالاقتصاد الذي صب كل جهده ومقوماته لمحاربة الوباء، سوف لنيكون من السهل عليه إيجاد التوازنات للحفاظ على السلم الاجتماعي منجهة، والحفاظ على أن يبقى قادرا على النهوض بعد الوباء من جهة ثانية.

إن أي محاولة جادة للمساهمة في نقاش وطني يعتمد على الاستهلاكوالسياحة والتجارة. فإنه سوف يتأثر بالغ الأثر بانطواء الإقتصادات الأوروبية على نفسها جراء سياسة الحجر حول مرحلة مابعد كوفيد19، يحتاج الوقوفأولا، ولو باختصار عند الخصائص البنيوية التي ميزت الاقتصاد المغربي منذ الاستقلال إلى اليوم، لأن معرفة هذه الخصائص تمكننا من إجلاء نقطالقوة والضعف في أنشطة هذا الاقتصاد، وبالتالي تلمس مجالات الإعتمادعند التفكير في بدائل جديدة تليق بإنعاشه والنهوض به في مرحلة ما بعدالوباء.

إن كل وطني ديمقراطي غيور على وطنه إلا ويطمح لأن يجعل منجائحة كوفيد 19 التي أصابت بلادنا، فرصة تاريخية لتحقيق مراجعة نقديةلأحوالنا ومساراتنا خاصة على المستوى الاقتصادي الذي جعلنا ونحننحارب الوباء نعرف العالم ووعوده، ونعرف وطننا وحاجياته، ونعرف على وجهالخصوص مقدراتنا الحقيقية وإمكانياتنا المحلية سواء على المستوىالبشري وما ينطوي عليه من ذكاء جماعي للمغاربة، أو على المستوى الماديوما يحتويه من ثراء وغنى قادر إدا ما نحن استثمرناه أحسن استثمار، أنيجعلنا أمة محترمة بين الأمم. يتفق كل الدارسين المهتمين بالاقتصاد المغربي، كيفما كانت خلفياتهم الإيديولوجية وتوجهاتهم السياسية، على أن بنية اقتصادنا الوطني تتشكلمن ثلاثة دعائم أساسية هي كالتالي: أولا التساقطات المطرية. ثانيا، دولالدولة القوي في تنشيط الاقتصاد. ثالثا: الاعتماد على القطاع الخاص لخلق مناصب الشغل والنمو. بالنسبة للدعامة الأولى والمتمثلة في نسبة التساقطات المطرية لكل موسمفلاحي، فإن جميع المغاربة، وبتجربتهم المباشرة، يدركون أهمية التساقطات المطرية بالنسبة لعيشهم اليومي. ولقد سبق للمقيم العام الفرنسي تيودورستيغ(1928ـ1928) إبان عهد الحماية أن قال: الحكم في المغرب رهينبالمطر (Au Maroc, gouvernes c’est pleuvoir).

صحيح أن المغرب اليوم تطور في تقنيات ووسائل التنبؤ بالمناخ، لكن السماءلازالت هي المحدد الأول الذي تبقى عليه فرضيات النمو. المحدد الذي يتحكمفي باقي المحددات الأخرى والسبب في ذلك هو أن القطاع الفلاحي هو القطاع الذي يساهم بالقسط الوافر من مجمل الإنتاج الداخلي الخام، وتأثيره على الاقتصاد ككل حاسم وقوي. إذ نجده يوفر 4 ملايين منصبشغل، ونسبته من الاقتصاد الوطني تقدر بحوالي 74 مليار درهم وهو مايعادل 14 % من الناتج الداخلي الخام. ويضم 12,25% من المساحة الكلية للبلاد وبهذا تكون الفلاحة برغم مشاكلها البنيوية نشاطا مركزيا لنمو، وخاصة لنفقات العمومية لأنها تشكل أهم مداخيل المالية العمومية لدول.

إن أهمية الفلاحة تفسر أساسا بالضعف الشديد الذي تعانيه القطاعات غيرفلاحية. ذلك أن هذه الأخيرة تتسم بضعف المساهمة في ناتج الداخلي الخاممما يعطي العوامل المناخية أهمية قصوى في النمو السنوي للاقتصادالمغربي.

*الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *