الجمعة 7 أغسطس 2020

بعد فشله الذريع.. ساجد يقدم النصح لوزيرة السياحة والنقل الجوي

بعد إعفائه بسبب إخفاقه في تدبير شؤونقطاع حيوي وكبير، أكد حزب الاتحاد الدستوري، الذي يوجد على رأس أمانته العامة محمد ساجد وزير السياحة والنقل الجوي السابق، في مذكرة بعثها لرئيس الحكومة سعد الدين العثماني حول مقترحاته من أجل مخطط لإنعاش الاقتصاد الوطني عبر عدة محاور، على ضرورة اعتماد الإعلانات المبكرة في القطاع، مستغلا غياب نادية فتاح العلوي الوزيرة الحالية، عن المشهد وعدم تقديمها أي برنامج في المجال.

وأشار الاتحاد الدستوري، في بلاغ له، أمس (السبت)، إلى أنه لابد من إعلانات مبكرة لتمكين المهنيين المحليين والخارجيين من البدء في برمجة نشاطاتهم، والفترة ما بين تاريخ الإعلان وتاريخ استئناف النشاط لابد أن تكون كافية.

وأوضح الحزب، في محور قطاع السياحة، أنه من القطاعات المتضررة، التي يمكن أن تسترجع حيوتها، شريطة الشروع في تقديم إشارات قوية وإرادية لمهنييها، وفق تدابير مبرمجة في الوقت والزمن.

وأفاد الاتحاد الدستوري، بأن السياحة مجال تنافسي، وسيعرف تنافسا محموما ما بعد جائحة كورونا، خصوصا في منطقة البحر الأبيض المتوسط، وعليه يمكن الاعتماد على تشجيع السياحة الداخلية على مدار السنة، يضيف الحزب.

أما بالنسبة إلى قطاع النقل الجوي، أكد الاتحاد الدستوري، أن المغرب استطاع أن يبني علاقات متينة مع عدد من كبريات شركات الطيران، التي ساهمت بشكل كبير في تغذية المناطق السياحية بالزبناء والسياح.

وأشار في الصدد ذاته، إلى أن هذه الشركات لا يمكنها أن تستأنف نشاطها بشكل فوري (بين عشية وضحاها). وتحتاج برمجة زمنية مسبقة، لتتمكن من استئناف رحلاتها الجوية نحو بلدنا.

وجدير بالذكر، أن قطاع السياحة والنقل الجوي يعتبران من بين أكثر القطاعات تضررا بسبب تداعيات فيروس كورونا المستجد، والتي مازالت مستمرة إلى اليوم، إذ إن القطاع راكم خسائر كبيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *