الخميس 6 أغسطس 2020

عصابة تقطع أشجار الزيتون وتروّع سكانا بسيدي قاسم

يشتكي ساكنة بضواحي مدينة سيدي قاسم، تهجم مجهولين على منازلهم في أوقات متأخرة من الليل، بشكل مستمر طيلة 20 يوما الأخيرة، بقطع أشجار الزيتون المتواجدة بجوار بيوتهم، ورشق نوافذهم وأبوابهم بالحجارة، الأمر الذي أثار هلع وقلقهم، ما دفعهم إلى وضع شكايات لدى الجهات الأمنية للمدينة، التي لم تتوصل بعد إلى هوية المعتدين أو أسباب التهجمات.

وفي تصريح لجريدة “أمَزان24″، قال مصدر فضل عدم كشف هويته، “إن ساكنة الدوار تعيش انفلاتا أمنيا، ومازال قطع أشجار السكان بالمنطقة والتهجم على بيوتهم مستمرا، الأمر الذي تسبب لهم في خسائر مادية كبيرة، وبالرغم من تقدمهم بشكايات متعددة إلى الدرك الملكي بخصوص الاعتداءات الليلية التي يتعرضون لها، إلا أن الأمر مازال على حاله. 

وأضاف المصدر نفسه، أن الساكنة لا تدري من يرتكب هاته الأفعال، وكأن الأمر يتعلق بعصابة مجهولة، بحسب تعبيره، مشيرا إلى أن السلطات سبق أن عاينت المكان دون التوصل إلى تحديد هوية المتهجمين.

وتابع حديثه بالقول، “إن ليلة أمس شهدت اعتداء على أحد الساكنة برميه بالحجارة”. وأكد المتحدث نفسه، وجود بعض النزاعات العادية التي يمكن أن تقع داخل الأحياء بين السكان؛ بعضها وصل إلى المحاكم، إلا أن قضية قطع الأشجار تطرح أكثر من علامة استفهام بعد أن تضرر منها إلى حدود الساعة 4 ضحايا في العشرين يوم الأخيرة؛ وتفاجأ أحد السكان أخيرا بقطع 17 شجرة زيتون، وبالطريقة نفسها ضاعت 8 أشجار زيتون لآخر، الأمر الذي يطرح أكثر من علامة استفهام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *