الأربعاء 5 أغسطس 2020

لدغة أفعى تنهي حياة طفل بأسا الزاك بطريقة بشعة

توفي طفل بالجماعة القروية إيغمان بإقليم آسا الزاك، بعد تعرضه للدغة من أفعى سامة، ولم يتمكن أقرباء الضحية من إنقاذه، بسبب غياب ترياق مضاد لسم الأفاعي بالمنطقة، وبعد المرافق الاستشفائية عن مكان الواقعة، ما عجل بوفاته بطريقة بشعة، قبل بلوغ أقرب مركز طبي.

وبحسب مصادر محلية، فإن الطفل تأثر جراء اللدغة، ما جعله يلفظ أنفاسه الأخيرة في طريقه إلى المستشفى، وأكدت أن المصاب في جميع الحالات كان مصيره الموت نظرا لعدم توفر المصحات بالمناطق المجاورة على مصل يمنع ذلك.

ونظرا لغياب المصل، ذكر مسؤول بالمنطقة أنه في حالة وصول الضحية للمستشفى وهو ما يزال على قيد الحياة فيجب عليه تحمل أوزار السفر إلى مدينة تزنيت لتلقي العلاجات اللازمة.

وخلف الحادث الكثير من الجدل في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، وتساءل نشطاء عن أسباب غياب ترياق مضاد لسم الأفاعي في المناطق القروية التي لم سبق وأن شهدت أحداثا مماثلة، وموجهين اللوم لوزارة الصحة التي تواصل معها بعض المسؤولين في المنطقة، بحسب قولهم، لتوفير مصل لمثل هذه الحالات بالقرى التي توجد بها كذلك حشرات أخرى سامة تهدد حياة الساكنة.   

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *