الخميس 22 أبريل 2021

تلميذة تحاول الانتحار بعد ابتزازها جنسيا بداخلية بتاونات

حاولت تلميذة تبلغ من العمر 16 سنة، تنتمي إلى بلدة “تفراوت” بمرنيسة بتاونات، وضع حدا لحياتها بتناول سم الفئران، بعدما تعرضت للابتزاز الجنسي والطرد من طرف مدير القسم الداخلي الذي تقطن به بسبب بُعد منزل أسرتها عن الثانوية التي تدرس بها.

وأفادت يومية “المساء” في عدد اليوم (الثلاثاء)، أن مدير القسم الداخلي مارس ضغوطا على التلميذة، وخيرها بين ممارسة الجنس معه أو طردها من الداخلية وحرمانها من السكن الذي تستفيد منه، وعندما رفضت قام بإبلاغها عبر القنوات الإدارية بقرار طردها.

وأشارت التلميذة، التي قضت خمسة أيام بالعناية المركزة بعدما نقلت على وجه السرعة إلى مستعجلات المستشفى الإقليمي بتاونات، بحسب الصحيفة ذاتها، إلى أن القرار سبب لها صدمة نفسية، خصوصا أن المسؤول طردها في الساعة السادسة صباحا، رغم بُعد منزلها بزهاء 15 كيلومتر عن مقر الداخلية.

وأوضحت الصحيفة ذاتها، أن الضحية مازالت تعاني تداعيات الابتزاز الذي أدى إلى محاولة انتحارها لولا تدخل الفريق الطبي، وأضافت في السياق ذاته، أنه تم الاستماع لأقوال الضحية في محضر من قبل عناصر الدرك الملكي في انتظار الاستماع إلى أقوال المسؤول المعني، وأن التحقيق مستمر تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *