الخميس 22 أبريل 2021

جولة في “توارگة”.. حيّ جيران الملك بالرباط يلبس حلّة جديدة

بينما حلّ الملك محمد السادس، نهاية الأسبوع الماضي، بمدينة فاس، ليقضي فيها عطلة نهاية السنة، يستعد حي “جيرانه” في القصر الملكي بالرباط، ليلبس حلة جديدة، مع انطلاق أشغال الإصلاح والتزيين الضرورية فيه، ستعيد إليه رونقه الدائم.

ملاحظات الملك وتنبيهاته، جعلت مسؤولي وزارة الداخلية، بجماعة المشور (تواركة)، يسارعون إلى بدء عدد من الأشغال. فالمشور السعيد في الرباط، أكثر المشاور حساسية، والتي تضم حيّا بكامله، يعمّره مئات من “جيران” الملك الدائمين.

الأمر، يتعلق وفق معطيات حصلت عيها صحيفة “أمَزان24″، بـوضع لوحات ترقيم البنايات، وأعمال صيانة نافورة “باب لوزير”، وتركيب مصابيح لنافورتين أمام القصر الملكي، بالإضافة إلى معدات إنارة الأشجار والساحات.

أشغال الإصلاحات والصيانة، التي يشرف عليها عامل جماعة المشور (تواركة) بالرباط، بدأت إجراءاتها منتصف شهر شتنبر، وينتظر أن تنتهي الشهر الجاري، خصوصا تثبيت لوحات على عمارات “حومة سيدنا”، وهو الاسم الذي يحيل على أصل “تواركة”.

فقلب “تواركة” أو حي “جيران” الملك، يكاد يشبه حومة شعبية، وأزقته لا تحمل أي تسميات، سوى تقسيم “فّاقة” أي الجزء الفوقي من الحي، وهو قريب أكثر من القصر ومن مقر الديوان الملكي والمشور السعيد ورئاسة الحكومة ومن مسجد أهل فاس الشهير. شوارعه نظيفة، فهي تؤدي إلى القصر وإلى كبريات مؤسسات الدولة. و”تحّاتة”، أي الجانب السفلي منه، ويكون الدخول إليه عبر بوابة محروسة، ويوجد بالقرب من ثانوية مولاي يوسف، ومدخله أشبه بباب حي شعبي في مدينة قديمة، لولا أعلام مؤسسات الجيش فيه.

فعلى الرغم من هيبة المكان، إلا أن كل الإشارات فيه، تحيل على أن سكان الحي عاديون، يقطنون بنايات من طابقين، وبجانبها مؤسسات فوقها أعلام، بالإضافة إلى مقرات جمعيات تشرف عليها أميرات القصر.

والإصلاحات التي سيعرفها المكان، ويشرف على تفاصيلها الدقيقة، العامل على جماعة المشور (تواركة)، تشمل وضع لوحات تسميات بقياسات دقيقة، منها “عمارة المستودع البلدي” و”مارشي التحّاتة” و”مارشي الفّاقة” و”المملكة المغربية وزارة الثقافة وزارة الشبيبة والرياضة” و”المكتب الصحي” و”عمارة مصلحة الأغراس والبستنة”.

أما نافورة “باب الوزير”، فستهدم أجزاء منها، مكونة من الخرسانة والرخام والزليج البلدي، وستتم إعادة بناؤها، لتصبح في حلة جديدة، خصوصا مع إزالة نظام الإضاءة القديم، وتركيب نظام إضاءة “LED” جديد.

والإضافة إلى ذلك، سيتم تركيب مصابيح لنافورتين أمام القصر الملكي، بالإضافة إلى معدات إنارة الأشجار والساحات، وكلها أشغال وإصلاحات، يشرف عليها المسؤول الأول على جماعة المشور “تواركة”، المستقلة والمتمتعة بوضع خاص داخل عمالة الرباط، والتي كان عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية، قد جدد حدودها في 15 يوليوز 2019.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *