الخميس 22 أبريل 2021

غضبة كبرى توقف أشغال بناء محطة القطار الرباط وتوقعات بهدمها

بعد مرور أزيد من أربعة سنوات على انطلاق أشغالها، واستنزافها ميزانية تقدر بالملايير، توقفت أشغال تشييد محطة القطار الرباط المدينة الجديدة، بسبب غضبة كبرى حول شكلها الذي لا يلائم الطابع العمراني والتاريخي للعاصمة، وقد تذهب السلطات إلى إصدار أوامر بهدمها.

وكشفت مصادر مطلعة، أن منظمة “اليونسكو” قدمت تقريرا قاتما عن المشاريع المستقبلية، التي يتم بناؤها بمدينة الرباط، من بينها مشروع محطة القطار الرباط المدينة، لأنها أغرقت المدينة وفق التقرير ذاته في أطنان من الحديد، عبر صفقات وصفت بـ “الملغومة”.

وأشارت المصادر ذاتها، أن سقف البناية الجديدة أظهر عيوبا خطيرة، لاسيما بعدما تدلّت لواحات كارطونية منه، مهددة الركاب الذين يلجون المحطة، إثر التساقطات المطرية الغزيرة الأخيرة، ما كشف عن استعمال مواد رديئة في بناءها.

وأكدت المصادر، أنه من المحتمل أن يتم تهديم هذه البناية الجديدة، خصوصا أنها لا تراعي مكانة مدينة الرباط، التي يسعى المغرب لجعلها عاصمة ثقافية، وفق مشروع الرباط عاصمة الأنوار.

وتنضاف إلى محطة الرباط المدينة، فضيحة أخرى تتعلق بالغطاء المعدني الضخم، الذي تم نصبه بساحة مولاي الحسن فوق مقاهي مجاورة لصندوق الإيداع والتدبير، الذي ووجه بانتقادات كبيرة، بسبب سوء تشييده، والميزانية الهائلة التي التهمها.

وخلفت عدد من المشاريع استياء لدى ساكنة العاصمة، أمام الميزانيات الهائلة التي تكلفها، ولعدم انسجامها مع الطابع التاريخي والثقافي والعمراني للمدينة، ولغياب دراسات مسبقة تقيّم هذه البنايات، ما يهدد بهدر الميزانيات والوقت في هدم وإعادة تشييد عاصمة الأنوار المغربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *