الأربعاء 16 يونيو 2021

المقهى.. فسحة للهروب من رتابة الحياة أم فضاء للتواصل الاجتماعي

منذ غابر الزمن، والمقهى تذكي حضورها في النسق الاجتماعي، كفضاء عمومي يعج بالحيوية والنشاط، وملاذ مألوف للتجمع والتلاقي وتعزيز التواصل الاجتماعي.

مرتادوها على اختلاف مشاربهم وشرائحهم الاجتماعية، يحجون إليها، أملا في قضاء لحظات ممتعة رفقة الأهل والأصدقاء، وقتل رتابة الروتين والترويح عن النفس من ضغوط الحياة اليومية.

هي فضاء عمومي، يتحدد مستواها بمستوى زبائنها ونوعية الخدمة التي تقدمها والتي عادة ما تتنوع بين الشعبية والعصرية. فهي عند البعض رافد للتخلص من هموم الحياة، وعند البعض الآخر نقطة تلاق يلتئم فيها الأصدقاء للبوح بما يخالجهم من مكنونات نفسية وتجارب حياتية.

لكن المقهى في صورتها الرمزية الحديثة، وعكس الماضي، لم تعد ذلك المتنفس العمومي الذي يساعد على تمضية الوقت وتجاوز إيقاع الحياة السريع والترويح عن الذات فحسب، بعدما أصبحت تحمل مسميات لافتة ومختلفة، وصارت أشبه بمنتدى ثقافي وفني، وأحيانا سياسي ونقابي. في السابق، كانت المقهى، تفرض نفسها بإلحاح، في النسق الاجتماعي الشعبي، وكانت تجهيزاتها عبارة عن كراس وطاولات خشبية بسيطة، وحتى عملية طهي البن والشاي كانت تتم بطريقة تقليدية محظة ويقصدها أهالي الحي من شيوخ ورجال وشباب، للعب الورق، وقضاء ساعات، أملا في نسيان متاعب وضغوط الحياة.

يقول الباحث في الأنتروبولوجيا الحضرية أحمد شتاشني، إن المقهى ظاهرة قديمة، إذ كانت في الماضي عبارة عن أمكنة تفترش الحصائر والنمارق ويحضر فيها الشاي و البن على الجمر في أوان نحاسية تسمى “الزيزوة”، وبعضها لا زال موجودا إلى الآن في بعض المدن العريقة. كما كانت مقاه أخرى لا تقدم إلا خدمة الطهي، إذ أن الزبون هو الذي يأتي بالشاي أو البن والسكر ويحضر بنفسه ما يرغب في شربه.

ويضيف شتاشني أن مرتادي المقاهي في السابق كانوا يزاولون مختلف المهن والحرف التقليدية ويأتون إليها لملاقاة أصدقائهم ولعب الورق على إيقاعات الموسيقى العربية أو المغربية أو الإنصات إلى نشرات الأخبار الإذاعية أو يتغنون في ما بينهم بقصائد الملحون أو التواشي الأندلسية.

واليوم، لم تعد المقهى بتلك الصورة النمطية، بعدما أصبحت تنتشر حاليا في كل المدن والحواضر مقاه تحمل مسميات صممت بعناية فائقة هي عبارة عن مقاولات ذاتية عصرية، تشغل عددا كبيرا من المستخدمين، وتتوفر على تجهيزات راقية وتقدم خدمات إضافية مختلفة ومتنوعة من ألعاب وأنترنيت وقراءة الصحف والمجلات والكتب.

كما أن المقاهي في الوقت الراهن، يضيف شتاشني، باتت بمثابة أمكنة ملتبسة، تمزج بين الفضاء العمومي والفضاء الخاص، زيادة على تنوع أشكالها و أدوارها، إذ هناك المقهى المسمى “الشعبي” الذي يتواجد عادة قرب الدروب والأحياء التي تحمل نفس الطابع، وهناك أيضا مقهى وسط المدينة، والكافيتريات العصرية إلى جانب المقاهي التابعة لعلامات تجارية عالمية.

وزمن المقهى، لم يعد كما كان عليه الأمر في الماضي، إذ أصبح يفرض نفسه بشكل ملح، شأنه في ذلك شأن مختلف الأزمنة الأخرى المرتبطة بالبيت والشغل والتسوق وممارسة الرياضة وقراءة الكتب. فموعد المقهى بات ركنا لا محيد عنه وغير متجاوز كما في السابق، لتزجية الوقت فقط، بعدما بات عنصرا أساسيا في النشاط اليومي وفي البنية الاجتماعية الحديثة.

وبرأي شتاشني، فإنه يمكن اعتبار المقهى الآن، فضلا على دورها التاريخي الترفيهي، فضاء للتفاعل والتواصل الاجتماعي يتم خلالها تعزيز الترابط الاجتماعي بين مرتاديها والمداومين عليها، وملاذ أيضا لممارسة النشاط الاقتصادي، عبر إبرام صفقات البيع والشراء المختلفة. ويؤكد الباحث في الأنتروبولوجيا الحضرية، أنه يتعين في هذا الأمر، عدم إغفال الدور الرئيسي الذي يضطلع به النادل “الشخصية المحورية في المقهى” والتي تعتبر صلة وصل بين جميع رواد الفضاء لمعرفته الدقيقة بالزبائن وبحاجياتهم الخاصة.

كما تضطلع المقهى بدور قاعة التحصيل الدراسي بالنسبة للطلبة والطالبات لمراجعة دروسهم ومحاضراتهم نظرا لغياب المرافق الثقافية الضرورية في الأحياء ولضيق مساحات مساكن أهاليهم.

وإلى جانب التحول الذي طرأ على صورة المقهى في المخيال الشعبي المغربي، وطبيعة الأدوار التي تضطلع بها حسب بنية تطور المجتمع بشكل عام، هناك أيضا التطور المهم الذي عرفه مشروع المقهى وثقافة صناعة المقاهي لتضاهي باقي القطاعات الاستثمارية الأخرى، إذ لا يمكن أن تجد مقهى بدون ربط أنترنيت أو تلفاز غير رقمي، وتجهيزات عصرية، هذا التطور التقني، يؤكد شتاشني، واكبه تطور ثقافي، بعدما أصبح ارتياد المقهى لا يقتصر فقط على العنصر “الذكوري”، وإنما أصبح متاحا أيضا للجنسين معا.

فكل المقاهي تحديدا، خاصة العصرية منها، يقصدها رجال ونساء، من مختلف الشرائح العمرية، بل حتى النادلات أصبحن يشتغلن في المقاهي بشكل معتاد بكل احترام ضمانا للقمة العيش.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *