الثلاثاء 27 يوليو 2021

الملك يطلق تصنيع اللقاح بالمغرب

أطلق الملك محمد السادس، مشروع تصنيع وتعبئة اللقاح المضاد لكوفيد- 19 ولقاحات أخرى بالمغرب، قصد “تمكين المملكة من التوفر على قدرات صناعية وبيوتكنولوجية شاملة ومندمجة لتصنيع اللقاحات بالمغرب”.

وأكد بلاغ للديوان الملكي، أنه جرى اليوم (الاثنين)، بالقصر الملكي بفاس، إطلاق هذا المشروع، “الذي يعد ثمرة شراكة بين القطاعين العام والخاص”، مضيفا أنه سيتم “إطلاق قدرة أولية على المدى القريب لإنتاج 5 ملايين جرعة من اللقاح المضاد لكوفيد-19 شهريا، قبل مضاعفة هذه القدرة تدريجيا على المدى المتوسط. وسيعبئ المشروع استثمارا إجماليا قدره 500 مليون دولار”.

ويهدف المشروع، وفق المصدر ذاته، إلى “إنتاج اللقاح المضاد لكوفيد ولقاحات أخرى رئيسية بالمملكة لتعزيز اكتفائها الذاتي، بما يجعل من المغرب منصة رائدة للبيوتكنولوجيا على الصعيد القاري والعالمي في مجال صناعة “التعبئة والتغليف”.

وأكد البلاغ أنه “بإطلاق هذه الشراكة المتميزة، التي تأتي امتدادا للمباحثات الهاتفية يوم 31 غشت 2020 بين الملك محمد السادس، وشي جين بينغ رئيس جمهورية الصين الشعبية، يكون المغرب قد قطع شوطا إضافيا لبلورة الرؤية الملكية الرامية إلى ضمان تدبير فعال واستباقي لأزمة الجائحة وتداعياتها”.

وأفاد البلاغ أنه “ومن خلال تعزيز السيادة الصحية للمملكة، فإن المشروع المقدم أمام جلالته يكرس الإشعاع الدولي للمغرب ويعزز مكانته كمصدر للأمن الصحي في محيطه الإقليمي والقاري، في مواجهة المخاطر الصحية والاعتماد على الخارج والتقلبات السياسية”.

وأوضح أنه “في بداية هذا الحفل، وبعد كلمة تمهيدية لوزير الصحة، قدم سمير مشور الخبير الدولي في البيوتكنولوجيا الصناعية، والذي يتولى حاليا منصب نائب رئيس شركة سامسونغ بيولوجيكس، مشروع تعبئة وتصنيع لقاح مضاد للفيروس ولقاحات أخرى في المغرب”.

وفي الحفل نفسه، أفاد البلاغ، أن الرئيس المدير العام لمجموعة سينوفارم، ليو جينغ تشن قدم مداخلة عن بعد من الصين، وقدم الرئيس المدير العام لشركة ريسيفارم، مارك فانك، مشروع إرساء قدرات تصنيع اللقاحات في المغرب.

وكشف البلاغ، توقيع ثلاثة اتفاقات مهمة أمام الملك. ويتعلق الأمر بمذكرة تعاون بشأن اللقاح المضاد لـ “كوفيد19″، بين الدولة المغربية والمجموعة الصيدلية الوطنية للصين “سينوفارم”، تم توقيعها من طرف وزير الصحة، خالد آيت الطالب، ورئيس مجموعة “سينوفارم”، ليو جينغ تشن.

كما تم توقيع مذكرة تفاهم حول إعداد قدرات تصنيع اللقاحات بالمملكة المغربية بين الدولة المغربية وشركة “ريسيفارم”، تم توقيعها من طرف محمد بنشعبون، وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، ورئيس المجلس الإداري لصندوق محمد السادس للاستثمار، والرئيس المدير العام لشركة (ريسيفارم)، السيد مارك فانك، وممثل المجموعة المهنية لبنوك المغرب، السيد عثمان بن جلون.

وجرى توقيع عقد وضع رهن إشارة الدولة المغربية منشآت التعبئة المعقمة لشركة “سوطيما” المغربية المتخصصة في صناعة الأدوية، من أجل تصنيع اللقاح المضاد لكوفيد-19 المملوك لشركة (سينوفارم) بين الدولة المغربية وشركة سوطيما، وقعه وزير الصحة، خالد آيت الطالب، والرئيسة المديرة العامة لـ (سوطيما) السيدة لمياء التازي.

وحضر الحفل كل من رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، ومستشار الملك، فؤاد عالي الهمة، ووزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، والرئيس المدير العام لـ (التجاري وفابنك)، ومحمد كتاني، والرئيس المدير العام للبنك الشعبي، ومحمد كريم منير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *