السبت 31 يوليو 2021

المغرب يتدارس خيار الجرعة الثالثة

أكدت مصادر مطلعة، أن السلطات المغربية تتدارس إعطاء جرعة ثالثة من اللقاح للمغاربة، كأحد الخيارات الممكنة في سياق مكافحة موجة ثالثة ممكن من الوباء.

ورغم أن الرهان الحالي، هو استكمال التلقيح عبر الجرعتين وتعميمه على أوسع شريحة من الساكنة، إلا أن المصادر تشير إلى أن اعتماد سيناريو الجرعة الثالثة أصبح غير مستبعد، لأقلية من المغاربة المسنين أو المصابين بالأمراض المزمنة، التي تضعف المناعة لديهم رغم التطعيم بجرعتين.

ومما يجعل الخيار غير مستبعد بالنسبة للمغرب، هو أن مجموعة من البلدان شرعت في تطبيقه، وبحسب ما نقله موقع “ميديا24″، فإن المغرب يدرس الأمثلة الصحية الإسرائيلية والإنجليزية والفرنسية والبلجيكية، وهي الدول التي أطلقت الجرعة الثالثة لفئة من السكان.

المصدر ذاته أكد أن إسرائيل، بدأت بالفعل في إعطاء جرعة ثالثة لمرضى السرطان، والأمر ذاته بالنسبة لبريطانيا وبلجيكا وفرنسا، التي تخطط لاتباع هذا المثال لمواجهة انفجار حالات العدوى.

وبالنسبة لمتحور دلتا، أفاد المصدر نفسه، أن أعضاء اللجنة التقنية والعلمية الوطنية لا يستبعدون إمكانية تلقيح بعض السكان المعرضين للخطر للمرة الثالثة.

وأفاد مولاي الطاهر العلوي، رئيس اللجنة المغربية للتلقيح، وفق المصدر نفسه، أن أعضاء اللجنة لم ينتهوا بعد من العمل على مسألة الجرعة الثالثة المحتملة، موضحا أنه “بمجرد أن ننتهي من عملنا، سننقل استنتاجاتنا إلى الوزير الذي بدوره أما أن يصادق أو لا”.

مصدر آخر أكد أن عدد الأشخاص المراد تطعيمهم للمرة الثالثة قيد التقييم، مشيرا إلى أن الجرعة الثالثة لن تهم المواطنين ال 25 مليون مغربي الذين تم استهدافهم في البداية بل عددًا أكبر.

ومن جانبه أوضح البروفيسور سعيد عفيف، عضو اللجنة العلمية، ل”ميديا 24″، أن التطعيم بالجرعة الثالثة لن يبدأ إلا بعد الانتهاء من المرحلة الحالية المتعلقة بتطعيم الساكنة بجرعتين، والمتوقفة بدورها على مدى توصل المغرب بجرعات اللقاح.

المصدر ذاته يتابع “إن إعطاء جرعة ثالثة سوف يستهدف مجموعة صغيرة جدًا من السكان، ولكن الأولوية هي تلقيح أكبر عدد ممكن من الأشخاص بجرعتين للوصول إلى 80٪ من الملقحين”.

ويختتم البروفيسور عفيف، وفق المصدر ذاته، قائلا أنه “على الرغم من صعوبات الإمداد، فقد بدأنا بتطعيم الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 30 عامًا في محاولة لتحقيق مناعة جماعية قبل نهاية عام 2021” ، مضيفًا أن السكان الذين يحتاجون إلى جرعة ثالثة يمثلون بضع مئات الآلاف من الأشخاص فقط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *