الثلاثاء 21 يوليو 2020

هكذا عادت إيطاليا لحياتها العادية

تستعد إيطاليا لبداية خطوة جديدة من تخفيف الحجر الصحي، الذي فرضته للوقاية من الفيروس التاجي ابتداء من اليوم (الاثنين)، بفتح المقاهي والمطاعم ومحلات التجميل والحلاقة والكنائس والمساجد والمتاحف، مع التذكير بالالتزام ببعض الإجراءات الوقائية الضرورية.

وبحسب مصادر إعلامية إيطالية، فإن مدينة ميلانو فتحت أول أمس (السبت)، بعض المطاعم والحانات والمقاهي، وسط تحذير من الجهات الصحية المسؤولة بعدم المبالغة، مع ضرورة احترام شروط الوقاية اللازمة؛ والحفاظ على النظافة ومسافة الأمان وغيرهما، كما رخصت بالتنقل بحرية داخل تراب الجهة نفسها. 

وفي السياق نفسه، وعدت السلطات الإيطالية ابتداء من 27 ماي الجاري، السماح بفتح قاعات الرياضة والمسابح، مع ضرورة تخصيص 7 متر مربع لكل شخص، كما أنها سوف تسمح بالتنقل بحرية في كل مناحي البلاد، وستفتح حدودها مع “شينغن” وبريطانيا ابتداء من الثالث من يونيو المقبل.

وستفتح إيطاليا يوم 15 يونيو المقبل دور السينما والمسارح، مع ضرورة الحفاظ على شروط السلامة الصحية التي حددتها الجهات الحكومية في عدم تجاوز 200 فرد في الفضاءات المغلقة، و1000 شخص في الفضاءات المفتوحة.

وتعليقا على القرار، قال توني بارتون، رئيس الجمعية الطبية الإيطالية، “علينا التقيد ببعض الإجراءات؛ بعدم تجاوز 10 أشخاص داخل المطاعم في وقت واحد، مع الحفاظ على الشروط الصحية المتعارف عليها”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *