الثلاثاء 21 يوليو 2020

مستخدمو شركة يحتجون أمام ولاية طنجة بعد 5 أشهر من الإضراب

على الرغم من ظروف الحجر الصحي، نظّم عمال شركة “أمانور”، الذين يخوضون معركة للدفاع عن مطالبهم تدخل شهرها الخامس، وقفة احتجاجية اليوم (الثلاثاء)، أمام ولاية طنجة، قصد الاستمرار في المطالبة بإرجاع العمال والممثلين النقابيين الذين طردتهم الشركة منذ 21 يناير الماضي.

وتأتي الوقفة الاحتجاجية، التي ينظمها العمال، في إطار برنامج نضالي أفرزه جمعهم العام الذي نظم يوم 30 ماي الماضي، وشارك فيه عمال تابعون للشركة نفسها بتطوان والرباط عن بعد، وتقرر خوض خطوة اليوم وكذلك تنظيم وقفة احتجاجية أخرى يوم الخميس المقبل، أمام المفتسية الجهوية للشغل بطنجة.

ويطالب عمال شركة أمانور التابعة للشركة الأم “فيوليا”، بإرجاع المطرودين والبالغ عددهم 500 عامل، تم تشريدهم من طرف الشركة، وتم طرد الكاتب العام للمكتب النقابي للاتحاد المغربي للشغل بالشركة، كما يطالبون بصون كرامتهم وحقوقهم، وكذا استعادة المكتسبات التي قامت الشركة بالزحف عليها.

ويشتكي العمال المذكورون، من الخطوات التي تقوم بها الشركة لتكسير معركتهم النضالية، وأهمها محاولة توظيف عمال آخرين مكان المطرودين، وكذا محاولة استمالة بعض العمال بمنحهم امتيازات لتكسير المعركة.

ويؤكد العمال المحتجون، إن ما زاد من معاناتهم، خصوصا خلال فترة الحجر الصحي، منعهم من التعويضات المستحقة التي يقدمها صندوق كورونا، بعدما رفضت الشركة المذكورة تسجيلهم في لا صندوق الوطني للضمان الاجتماعي، ما زاد معاناتهم اليومية خلال حالة الطوارئ.

وجدير بالذكر، أن عمال شركة “أمانور”، يصلون يومهم الـ 134 من الإضراب عن العمل، ومازالت الشركة المذكورة، لم تقدم لحدود اللحظة أي حل أو إجابة لمطالبهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *