الثلاثاء 21 يوليو 2020

علاقة جنسية تحول حيّا بأكمله إلى بؤرة وبائية بأكادير

بعد إعلان القضاء على آخر بؤرة لفيروس كورونا المستجد بها، سجلت مدينة أكادير بؤرة عائلية جديدة حاملة للوباء بدرب المشاري، بعد تأكد إصابة فرد من العائلة وشريكته بالحي، تبين أنهما كانا على علاقة جنسية غير شرعية، لتسابق السلطات الزمن لحصر المخالطين لهما الذين بلغوا 176 شخصا، من بينهم 23 مخالطا من أقارب الشاب تأكدت إصابتهم مخبريا.

وبحسب مصادر محلية، فإن المصالح الطبية لمدينة أكادير رصدت الإصابة المذكورة أول أمس (الثلاثاء)، داخل أسرة الشاب بدرب المشاوي، قبل أن يكشف المصاب المخالطين له خلال الأيام الأخيرة لاحتضانه للفيروس التاجي، ومن بينهم شريكته التي مارس معها الجنس.

ولتتبع الوضعية الوبائية بالمنطقة، خضع 23 شخصا من مخالطي المصاب بالفيروس للكشف الطبي الخاص بفيروس كورونا، من بينهم شريكته التي تأكدت إصابتها بكوفيد19، في الوقت الذي مازال فيه باقي المخالطين يخضعون للعزل الصحي، في انتظار أن تتأكد إصابتهم من عدمها بحسب النتائج التي ستسفر عنها الكشوفات الطبية.

وتوجد البؤرة الوبائية الجديدة بدرب “المشاوي” بالقرب من البؤرة السابقة بدرب “الكادة” بحي سيدي يوسف بن علي الشمالي، الذي سجل الإصابات 23 المؤكدة، ومازال 30 شخصا إلى حدود اللحظة ينتظرون نتائج الفحوصات المخبرية، من أصل 176 شخصا أجروا التحاليل الخاصة بفيروس كورونا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *