الأحد 9 أغسطس 2020

حسن رشيق من الأنتربولوجيا الى هندسة النموذج التنموي

تم تعين الباحث الأنتربولوجي يوم أمس الخميس 12 دجنبر, من طرف الملك محمد السادس، ضمن تشكيلة اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي، بقيادة شكيب بنموسى.
ولد سنة 1954 و يعتبر من كبار علماء الأنثروبولوجيا المغاربة، اشتغل منذ 1982 أستاذا في كلية العلوم القانونيّة والاقتصاديّة والاجتماعيّة في الدار البيضاء، وكان قد عمل أستاذا زائرا بعدد من الجامعات الأمريكيّة والأوروبيّة والعربيّة، مثل جامعة برنستون الأمريكيّة، ومعهد الدراسات العليا للعلوم الاجتماعيّة في باريس، وجامعة براون، والجامعة اليسوعيّة في بيروت، ومعهد دراسة الحضارات الإسلامية في لندن، وهو عضو مؤسّس للمركز المغربي للعلوم الاجتماعيّة (2006).

انكبّ في بحوثه الميدانيّة الأولى على دراسة الطقوس القربانيّة والتحوّلات الاجتماعيّة في المناطق الريفيّة، ثمّ انصرف للنظر في استعمالات الأيديولوجيات وعلم اجتماع المعرفة الأنثروبولوجية.
ألّف كتبا عدّة عن البداوة والمقدّس والأيديولوجيات والقوميّة والهويّات الجماعيّة نذكر منها:
-سيدي شمهروش، الطقوسي والسياسي في الأطلس الكبير.

-Le Sultan des autres, rituel et politique dans le Haut Atlas. (1992).
-Comment rester nomade. (2000).
-Symboliser la nation, Essai sur l’usage des identités collectives au Maroc. (2003).
-Usages de l’identité amazighe .(2006).
-L’Islam au quotidien, Enquête sur les valeurs et les pratiques religieuses au Maroc. (avec M. Tozy et M.El Ayadi).(2007).
-Le proche et le lointain, Un siècle d’anthropologie au Maroc (2012).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *