الأربعاء 5 أغسطس 2020

في جلسة مثيرة.. مجعيط يخلف حوليش على رأس جماعة الناظور

انتخب صباح اليوم (الأربعاء)، رفيق مجعيط، مرشح حزب الأصالة والمعاصرة رئيسا جديدا لجماعة الناظور، خلفا لسليمان حوليش المعزول بسبب اختلالات خطيرة.

وفاز مجعيط، بعد التصويت لصالحه بعشرين صوتا من الحاضرين في الجلسة، فيما تغيبت الأغلبية المكونة من 23 عضوا عن التصويت.

وانتخب نور الدين صبار نائبا أولا له والصيدلانية ليلى احكيم نائبة ثانية وياسر التزيتي نائبا ثالثا، فيما يعقد في هذه الاثناء فريق العدالة والتنمية، ندوة صحفية لشرح ظروف غيابه عن جلسة انتخاب الرئيس.

وترشح لرئاسة مجلس جماعة الناظور، كل من رفيق مجعيط عن الأصالة والمعاصرة، وكذا ليلى أحكيم عن الحركة الشعبية، لتعلن هذه الأخيرة، سحب ترشيحها فيما بعد، وهو ما رفضته السلطات المحلية بدعوى عدم انسجام الطلب مع المساطر القانونية، فيما تغيب عن حضور جلسة التصويت كل من وكيل حزب العدالة والتنمية، ووكيل لائحة حزب التجمع الوطني للأحرار.

وسبق للمحكمة الإدارية بوجدة، أن عزلت الرئيس السابق لجماعة الناظور سليمان حوليش عن حزب الأصالة والمعاصرة، بعدما تقدم عامل إقليم الناظور بشكاية في حقه للاشتباه في تورطه في قضايا “فساد التعمير”.

ويعتبر رفيق مجعيط من بين الوجوه الشابة التي دخلت غمار الانتخابات الجماعية، وهو رجل أعمال وسبق له أن ترأس جمعية الوحدة لمغاربة العالم، التي تسعى للدفاع عن الثوابت الوطنية وتعميق التواصل بين مغاربة العالم.

وجدير بالذكر، أن انعقاد الجلسة دون حضور الأغلبية المطلقة، طرح إشكالا قانونيا بين الحاضرين والمتابعين لمجريات إعادة انتخاب الرئيس الجديد لجماعة الناظور ونوابه، حيث انتخب مجعيط رئيسا بحضور أقلية مكونة من 20 عضوا.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *