الأربعاء 5 أغسطس 2020

الحكومة تعطي الضوء الأخضر لبناء خط أنابيب لتصدير الغاز المغربي إلى أوروبا

حصلت شركة ساوند إنرجي البريطانية المتخصصة في أعمال التنقيب عن النفط والغاز على الضوء الأخضر من الحكومة المغربية ممثلة في وزارة الطاقة والمعادن والبيئة للشروع في عملية تقييم الأثر البيئي الخاصة بمشروع بناء وتشغيل خط أنابيب لنقل الغاز الطبيعي يمتد على مسافة 120 كيلومترا ويصل قطره إلى 508 ملم، والذي سينقل الغاز المستخرج من حقل تندرارة” بشرق المملكة إلى أنبوب الغاز الأوروبي – المغاربي.

وأفادت الشركة في بيان عممته على وسائل الإعلام أن وزارة الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة صادقت على دراسة الأثر البيئي لمشروع خط الأنابيب المقترح والذي سيربط بين محطة لمعالجة وضغط الغاز الطبيعي المستخرج من الحقل المذكور و أنبوب الغاز الأوروبي – المغاربي “MEG” الذي يصل بين حقول الغاز الطبيعي في الجزائر مرورا عبر المغرب ووصولا إلى جنوب أوروبا.

وأوضحت الشركة أن خط الأنابيب المقترح في حال الموافقة عليه بشكل نهائي سيمر عبر جماعة “معتركة” بإقليم فكيك و جماعة “مريجة” بإقليم جرادة قبل الاندماج مع خط الأنابيب المغاربي – الأوروبي، مشيرة أن اجتماعا أوليا عقدته الشركة مع اللجنة الوطنية التابعة لوزارة الطاقة والمعادن والبيئة في العاشر من أكتوبر 2019 لتقييم دراسة الأثر البيئي لمحطة المعالجة المقترحة على أن ينعقد اجتماع ثان للجنة، في حال الموافقة النهائية للوزارة على المشروع، يوم 28 يناير الجاري.

ويطمح المغرب من خلال هذا المشروع تصدير الغاز الطبيعي المستخرج من حقل “تندرارة” بمنطقة الشرق إلى الأسواق الأوروبية وأيضا خفض نسبة التبعية الطاقية لدول الجوار وكبح معدلات الاستيراد التي بلغت مستويات قياسية في السنوات الأخيرة.

ويبلغ القسم المغربي من خط الأنابيب المغاربي الأوروبي حوالي 522 كيلومترا من مجموع 1620 كيلومترا تتوزع على خمسة أقسام بكل من الجزائر والمغرب وإسبانيا والبرتغال، بالإضافة إلى قسم بحري يقطع مضيق جبل طارق بطول 45 كيلومتر

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *