السبت 8 أغسطس 2020

“شهيدة الواجب” رضوى تجمع ممرضي المغرب في مسيرة حاشدة بالرباط

احتشد ممرضون من مختلف مناطق للمشاركة في مسيرة احتجاجية بالرباط، بعد الفاجعة المؤلمة المتعلقة بوفاة شهيدة الواجب الإنساني والمهني رضوى لعلو، ممرضة التخدير والإنعاش، إثر حادثة سير خلال مرافقتها مريضة من مستشفى آسا الزاك صوب أكادير، إضافة إلى وفاة أم المريضة، وهو الحدث الذي هز وجدان المغاربة والشغيلة التمريضية خصوصا.

L’image contient peut-être : 9 personnes, plein air

وندد الممرضون المتظاهرون بظروف العمل القاسية، وأكدوا أنه ليست المرة الأولى التي يموت فيها عاملين بالقطاع، بل هي الحالة الرابعة حسب المشاركين في المسيرة في ظرف ثمانية سنوات فقط، إضافة إلى الإصابات والعاهات مستديمة، وبخصوص النقل الصحي، قال الممرضون أنها تتم في ظروف غير سليمة ولا تتوفر على أدنى شروط السلامة، إذ يتم الأمر بسيارة إسعاف تقطع مسافة 300 كيلومتر وهي غير مجهزة بأدنى شروط السلامة.

L’image contient peut-être : plein air et texte

وأضاف الممرضون أنهم في “حالة حزن ممزوج بالاحتقان الشديد الذي أصبح يخيم على الممارسة داخل الجسم التمريضي، وكذا الترح الذي بات عنوان الآونة الأخيرة نتيجة تفاقم الحوادث المهنية، بين وفيات، إصابات، عاهات مستديمة ومحاكمات قضائية كيدية جائرة، دون أدنى اعتراف معنوي أو مادي من الوزارة الوصية، وفي ظل تنكرها ومماطلتها في الاستجابة للمطالب التمريضية الستة الشاملة”.

L’image contient peut-être : 7 personnes, personnes assises, foule et plein air

وطالب الممرضون الوزارة الوصية بالتحقيق في ملابسات الفاجعة بشكل دقيق، وترتيب الجزاءات، ذلك أن إسناد مسؤولية مرافقة مريضة لممرضة متدربة لم تمر بعد سنة على تعيينها، وفي حالة لم تستدع الاستعجال، مع الاستعانة بشخص غير مؤهل لقيادة سيارة الإسعاف صوب مستشفى يبعد بـ300 كيلومتر عن آسا، كلها أشياء تستدعي التحقيق.

L’image contient peut-être : 10 personnes, foule et plein air

وتجدر الإشارة إلى أن خدمة النقل الصحي تعرف فراغا قانونيا مهولا، بالإضافة إلى الوسائل والتجهيزات الكارثية، بالإصافة إلى الخصاص في الموارد البشرية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *