الأحد 16 أغسطس 2020

إلى أي مدى تكون الكمامة مفيدة وهل تحمي من “كورونا”؟

أفاد وزير الصحة خالد أيت الطالب، مساء الإثنين (2 مارس)، أن المغرب يتوفر على احتياطي كبير من الكمامات قدّره بـ 12 مليون، عدد منها يوجد لدى الدرك الملكي والوقاية المدنية، مؤكدا أن هناك تصنيع محلي بالمغرب، ولن تكون البلاد في حاجة إلى استيرادها.

ورغم الاستخدام واسع النطاق للكمامات، تؤكد الهيئات الصحية مثل معهد روبرت كوخ في ألمانيا، أنه ليس هناك براهين كافية على أن الأشخاص الأصحاء الذين يغطون أفواههم سوف يقللون من خطر الإصابة بشكل كبير.

ولكن الإجراءات الوقائية الأكثر فعالية هي النظافة الجيدة، خاصة غسل اليدين، والابتعاد عن المصابين.

وقال الخبراء مرارا وتكرارا إن محاولة الأصحاء حماية أنفسهم من الفيروسات التي يُفترض أن الهواء يحملها، من خلال ارتداء الكمامة في الأماكن العامة، تمثل مضيعة للوقت.

وعلاوة على ذلك، فإنه من خلال ارتداء الكمامة قد تجد نفسك مستسلما لشعور زائف بالأمان، متجاهلا أكثر تدابير النظافة الشخصية أهمية مثل غسل اليدين، حسبما يقول باحثو معهد روبرت كوخ، الذين أشاروا إلى معلومات مماثلة من منظمة الصحة العالمية.

ويؤكد الصيادلة أن هذه الأقنعة الخاصة بتغطية الفم والأنف مصممة لمساعدة المريض على منع انتشار مرضه.

وفي الوقت نفسه، يشير خبراء الصحة إلى أن استخدام هذه الأقنعة في المستشفيات يختلف اختلافا كبيرا عنه في الحياة اليومية، حيث يتعامل العاملون هناك مع المرضى والعدوى المشتبه بها، وبالتالي يتعرضون لخطر أكبر.

ويقول الطبيب كليمنس فيندتنر، من مستشفى في مدينة ميونخ الألمانية، إن هناك دلائل واضحة على أن ارتداء الكمامة لفترة طويلة لا معنى له.

ويزيل ترطيب القناع أيضا حاجز الحماية خلال 20 دقيقة، مما يعني أنه إذا كنت تريد كمامة فعالة، عليك تغييرها بانتظام.

ومع ذلك، من مميزات الكمامة أنها تقلل الاتصال بين أصابع الشخص، التي قد تكون ملوثة، وبين فمه أو أنفه.

ويقول خبراء الصحة إن الأقنعة المعروفة باسم “FFP3” فقط هي التي توفر حماية إضافية ضد العدوى للأشخاص الأصحاء. ومع ذلك، فإنه حتى مع الأقنعة الخاصة، من الضروري وضعها بشكل صحيح وتغيرها على نحو كاف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *