الخميس 6 أغسطس 2020

العدول يدفعون النساخ القضائیين للإضراب عن العمل

أعلن النساخ القضائيون بقسم قضاء الأسرة لدى المحكمة الإبتدائیة بفاس، بالإجماع التوقف عن العمل أیام 11 و12 و13 مارس الجاري كإضراب إنذاري، في أفق خوض إضراب مفتوح ابتداء من یوم الإثنین المقبل إلى حین توفر الشروط الملائمة للعمل.

وأوضح النساخ القضائيون في بلاغ لهم، توصل موقع “أمزان24” بنسخة منه، أن القرار جاء على إثر الفوضى العارمة التي أصبحت تسود بمكتب السادة النساخ القضائیین بفاس نتیجة ضیق الحیز المكاني من جھة، ونتیحة السلوكات المشینة لبعض العدول من قبیل التلفظ بألفاظ بذیئة داخل المرفق على مرأى ومسمع من الجمیع نساخا وناسخات.

وأضاف البلاغ أن الأمر تطور إلى درجة الإعتداء الجسدي المباشر على أحد النساخ من طرف أحد العدول و ما تلاه من سب وشتم خارج عن إطار الأخلاق والآداب العامة الواجب التحلي بھا، وفق البلاغ.

وأفاد البلاغ، أن ھذا الإحتقان الیومي والمتكرر انطلق منذ یوم الإثنین 02 مارس 2020 وإلى غایة اليوم (الأربعاء)، مما استحال معه مواصلة العمل وأداء المھام المنوطة بالنساخ قانونا بالإضافة إلى ما أسند إلیهم من قضاة التوثیق.

وأكد النساخ، أن قرار الإضراب عن العمل، يأتي بسبب غیاب أیة حمایة لهم وللمرفق والمرتفقین في ظل ھذه الأجواء المشحونة.

وأردف النساخ، أن القرار يأتي لتفادی ما قد لا يحمد عقباه ولكل ما من شأنع أن یضر ویمس بحرمة المرفق، والمرتفقین بفعل السلوكات الشائنة المشار إلیھا أعلاه وحفاظا على الأمن المطلوب.

والتمس النساخ، وفق المصدر ذاته، من السادة الرؤساء العمل على إنصافهم بتوفیر الظروف المناسبة لممارسة المھام المنوطة بهم بما یكفله القانون.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *