السبت 8 أغسطس 2020

المنظمات النسائية تطالب بتسهيل بقاء النساء لرعاية أطفالهن في المنازل

دعت المنظمات النسائية الحزبية، إلى تقديم كافة التسهيلات الممكنة للنساء، قصد تدبير وضعية وجوب مكوث الأطفال في المنازل في ظل هاته الفترة الحرجة.

وطالبت المنظمات النسائية، في بلاغ صادر اليوم (18 مارس)، والذي وقعت عليه ثمانية منظمات نسائية حزبية وحقوقية، بالضرب بيد من حديد ضد كل احتكار ومضاربة.

كما أعلنت، في بلاغها المشترك، انخراطها التام لدعم وتنفيذ الإجراءات الاحترازية المتخذة لمواجهة جائحة فيروس “كورونا المستجد”، خاصة التي همت إغلاق المجال الجوي والبحري وإغلاق المساجد، وغيرها من الإجراءات والتدابير المتخذة.

وثمنت المنظمات النسائية، وفق البلاغ نفسه، روح المواطنة التي عبرت عنها كل شرائح المجتمع لمواجهة الفيروس ومنها المجهودات المقدمة من طرف رجال ونساء قطاع الصحة، والمصالح الأمنية، والأطر الإدارية والتربوية في قطاع التربية والتعليم لضمان استمرارية هذه القطاعات.

ونوهت كذلك، وفق المصدر ذاته، بالإسناد والدعم المقدم من طرف القوات المسلحة الملكية والدرك الملكي. كما أشادت بالجهود التي تقوم بها مختلف وسائل الإعلام في التعريف بمختلف المعطيات المتعلقة بجائحة “كورونا المستجد”.

وفي السياق ذاته، عبرت المنظمات النسائية عن اعتزازها الكبير بروح التضامن التي عبر عنها المغاربة والمغربيات، وأشارت الى ضرورة الإستمرار الجاد والشامل والحرفي في التقيد بالتوجيهات الصادرة عن مختلف السلطات العمومية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *