السبت 8 أغسطس 2020

على غرار عدد من الأمراض.. إنجلترا تدرب الكلاب لكشف المصابين بكورونا

يبحث علماء مدرسة لندن للصحة والطب الاستوائي، وجامعة دورام في إنجلترا، بدءا من اليوم (الجمعة 27 مارس)، طريقة آمنة تمكّن من التقاط رائحة فيروس كورونا المستجد من المرضى وتقديمها للكلاب للمساعدة في الكشف عن الحاملين لكوفيد19.

ويستند العلماء إلى الرائحة، وما أبرزته أبحاث سابقة في قدرة الكلاب على اكتشاف الحالات المصابة بالملاريا من خلال حاسة الشم.

وفي السياق ذاته، عملت مؤسسة “ميديكل ديتكشن دوغز” سابقا على استخدام الكلاب للكشف عن أمراض؛ السرطان والإلتهابات البكتيرية، من خلال شم عينات مأخوذة من المرضى.

وتسعى الأطر الصحية في إنجلترا، خلال الأسابيع المقبلة تدريب الكلاب للتوصل لتشخيص سريع، دون الحاجة للأدوات الطبية، للحد من انتشار الوباء.

ويذكر أن الكلاب المدربة قادرة على الإحساس بالتغيرات الدقيقة في حرارة الجسم، مايجعلها مفيدة في الكشف عن أعراض الفيروس التاجي.

وأفادت كلير غيست، الرئيسة التنفيذية للمؤسسة، أنها متيقنة من نجاعة الطريقة في اكتشاف المصابين، قائلة إن ماتبقى الآن هو التفكير في طريقة آمنة لنقل رائحة الفيروس من المصابين إلى الكلاب.

وأضافت المتحدثة، أن الغاية هي أن تساعدنا الكلاب على تسهيل وتسريع عملية فحص المواطنين، بمن فيهم الذين ليست لديهم أعراض، زيادة على الحفاظ على الأدوات الصحية المحدودة وعدم استعمالها إلا عند الضرورة.

وأشار لستيف ليندسي، من جامعة دورام، إلى إمكانية وضع الكلاب في المطارات عند التغلب على الوباء داخل إنجلترا، لمنع ظهوره مرة ثانية.

ويذكر أن كوفيد19 انتشر في 182 دولة عبر العالم، واتخذت العديد من الحكومات تدابير وقاية مختلفة للحد من سرعة انتشاره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *