الأحد 16 أغسطس 2020

بعد قطيعة 10 سنوات.. أميركا تستعيد علاقاتها الدبلوماسية مع بيلاروسيا

قال وكيل وزارة الخارجية الأميركية للشؤون السياسية ديفيد هيل، يوم الأربعاء، إن الولايات المتحدة ستعيد العلاقات مع بيلاروسيا وستتبادلان السفراء، وذلك بعد قطيعة دامت أكثر من عشر سنوات.

واحتفظت بيلاروسيا بعلاقات وثيقة مع موسكو في عهد الرئيس ألكسندر لوكاشينكو الذي استمر حكمه 25 عاماً، في حين وجهت إليها انتقادات دولية بشأن سجلها في مجال حقوق الإنسان.
ووصف هيل، الذي يقوم بزيارة تستغرق يومين إلى مينسك، هذا الإعلان بأنه “منعطف تاريخي في العلاقات الأمريكية البيلاروسية”.

وتعد بيلاروسيا، وهي جمهورية سوفيتية سابقة، أقرب حليف لروسيا في أوروبا.

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات على لوكاشينكو في أعقاب الانتخابات الرئاسية في بيلاروسيا عام 2006 بدعوى تورطه في “انتهاكات لحقوق الإنسان مرتبطة بالقمع السياسي”.

وفي عام 2008، طردت بيلاروسيا السفير الأميركي، بعد تشديد العقوبات الأميركية

.المصدر: د ب أ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *