الجمعة 7 أغسطس 2020

فتح استثنائي للحدود المغربية الجزائريّة

فتحت الحدود المغربية الجزائرية المغلقة من عقود بشكل استثنائي اليوم الأربعاء، وذلك لاستقبال جثامين ثلاثة شبان مغاربة، لقوا حتفهم في سواحل مدينة وهران الجزائرية خلال الأسابيع الأخيرة، أثناء محاولتهم الهجرة إلى الضفة الأخرى من البحر الأبيض المتوسط.

وذكر موقع LE360 أن جثامين الشباب المنحدرين من مدينة تاوريرت شرق المغرب، قد جرى نقلها من مستودع الأموات في مستشفى وهران الجزائرية في اتجاه المركز الحدودي ”زوج بغال“ ليتم تسليمها إلى السلطات المغربية.

وأشار المصدر ذاته إلى أن السلطات الجزائرية، وافقت على فتح الحدود بشكل استثنائي اليوم الأربعاء بعد مناشدات عديدة تمت بها فعاليات حقوقية وجمعوية من الرشق المغربي التي انتقلت لوهران الجزائرية للحصول على موافقة نقل الجثامين برًا عوض النقل الجوي الذي يكلف الوقت والمال.

يشار إلى أن الحدود المغلقة بين المغرب والجزائر يتم فتحها بشكل استثنائي من إغلاقها عام 1994 وذلك لتسهيل مرور قوافل المساعدات الإنسانية، أو مرور جثامين مواطني البلدين، أو لتنظيم تظاهرات رياضية مشتركة بين البلدين.

كما سبق للمغرب أن أعلن عام 2005 عن إعادة فتح حدوده مع الجزائر وإلغاء التأشيرات عن المواطنين الجزائريين، لكن الجارة الشرقية للمملكة لم تستجب للأمر، إذ اكتفت بإلغاء التأشيرات عن المواطنين المغاربة سنة 2006، بينما ظلت الحدود البرية مغلقة إلى اليوم رغم دعوات فتحها من طرف شعبَي البلدين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *