الخميس 6 أغسطس 2020

كورونا وعريضة إطلاق سراح سجناء الريف

 احمد الدغرني

نتناول في هذه المقالة السابعة كون ناصر الزفزافي زعيما سياسيا، وعريضة ملتمس العفو على  سجناء الريف كما يلي:

ليس من السهل أن ينال أحد هذا اللقب مني شخصيا، ومن كل من يعرف المعنى السياسي لهذا اللقب، ومن الريف خاصة. وقد حصرنا زمن زعامة ناصر في الريف في سنة 2016، وبالضبط بعد أن وقع طحن جسد محسن فكري بمدينة الحسيمة وتخيلتُ روح محسن قد دخلت إلى  نفوس الناس في الحسيمة، فخلقت حراك الريف، وانتقل الحراك إلى خريطة كبيرة في الريف وفي كل مكان، وظهر ناصر الزفزافي كقائد ميداني، وزعيم سياسي..

ولابد من تحديد معنى الزعيم السياسي في هذه المقالة، ونختصره في شروط منها، أنه استعمل الوسائل السياسية السلمية، كالتجمعات العامة، ووسائل الإعلام، والاعتماد على رمزية زعيم الريف التاريخي مولاي موحند الخطابي، وأقنع آلاف النساء والرجال بحضور المواعيد التي يحددها، وكوّن اللجان التنظيمية التي تعمل علانية إلى جانبه، وصار يخطب في الناس بفصاحة لسانه، وبالعربية الفصحى والأمازيغية والدارجة المغربية، ولم يجد المنافسون له في سيرته الذاتية ما يخدشون به أخلاقه، ومنع رايات اليساريين (المنجل والمطرقة) والجهاديين (الرايات السوداء)، والقوميين (الشرق أوسطيينن) من أن ترفع في تجمعاته ومسيراته، ورفض الوسطاء المشبوهين وسماسرة السياسة من الأحزاب والنقابات والمسمون منتخبين في البرلمان والمجالس المحلية ومن يزعم النفوذ في دوائر القصر الملكي. وكان في خطاباته يطلب جلالة الملك ويرفض الوسطاء، ومنهم من حصل على التقاعد السياسي برواتب خيالية بعد ذلك، ولا نحتاج إلى ذكر الأسماء، ويتوفر الزفزافي على ألفاظ وقاموس سياسي مؤثر في المستمعين..

ورفض من سماهم بالبيادق في الحكم.. أقول زعيم سياسي بدون عنف، ولو رأيته يوما يحمل عصا أوسكينا، أو يضرب أحدا بيده لما صار زعيما سياسيا،وحصل على مجموعة من الشباب، ضحوا معه ونالوا المتابعات والمحاكمات ودخلوا السجون والمنفى وعددهم حسب علمي يتجاوز الألف..

وفي فترة 2016-2020، لم يظهر أي زعيم  سياسي بهذه الصفات في الريف ولا في غيره، ما جعل الساحة السياسية مفتوحة لممارسة السياسة البئيسة بواسطة شغب الملاعب الرياضية، وموسيقى فن الراي، كما يفتح المجال لخطر الفراغ السياسي، وهجرة الأدمغة والهروب من البلاد، وانتشار الفضائح الأخلاقية وتهريب الأموال إلى الخارج.. حتى جاءت كورونا 2020، وغيرت السياسة الداخلية، وفي العالم أجمع، وقرر صاحب الجلالة فتح العفو الاستثنائي على السجناء في المغرب، وهو حق قانوني من حقوقه الدستورية، وأصدر مجموعة من الشخصيات عريضة تعزز طلب العفو على معتقلي حراك الريف التي تتميز بما يلي:

إنها عريضة إلكترونية مفتوحة على وسائل الإعلام، ليس فيها كولسة ولا تعصب ولا أطماع، ووقعتها شخصيات من النساء والرجال، معروفة في جميع نواحي المغرب، وفي العالم أجمع، حتى أصبحت عريضة عالمية، وليست وطنية ضيقة، وهي سابقة من نوعها ومنشورة بلوائح الموقعين عليها، وهم من مختلف التوجهات الفكرية والسياسية، وفيها أسماء لا يمكن أن يحصل أحد على توقيعهم بأصابعهم الذهبية، إن لم يقتنعوا بضمائرهم وعقولهم… وهي ثلاثية الأبعاد تتعلق بالسجناء والمنفيين والمتابعين لتساهم في حل المشاكل كلها.

وتم إصدار العريضة لتعزيز مبادرة جلالة الملك بإطلاق السجناء بسبب كارثة كورونا، ونحن متيقنون أن خصوم الزفزافي في أجهزة الدولة لن يقبلوا إطلاق سراحه لأنه يفضح عيوبهم.. وأن الأحزاب السياسية لن تؤيد هذا العفو، لأن الزفزافي ينتقدها، ويرفض الخضوع لها، وينافس قياداتها وخاصة التي هي في الحكم.. ويهدد مصالحها المالية والانتخابية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *