إسرائيل تُنهي مهام رئيس مكتب اتصالها بالرباط

في غياب أي أسباب مذكورة وراء تركه منصبه، أكد رئيس مكتب الاتصال الإسرائيلي شاي كوهين، السبت الماضي، خبر انتهاء مهامه، في وقت لم يتم الإعلان عمن يمكن أن يخلفه.

وقال كوهين في تغريدة على تويتر: “أنهي اليوم مهمتي بالمغرب، وأود أن أنتهز الفرصة لمشاركة عبارات شكر معكم بعد أربعة أشهر كرئيس مكتب الاتصال الإسرائيلي بالرباط”.

وأضاف:” كنت جد فخور خلال هذه الأشهر بإنجازاتنا الثنائية والتطورات الإيجابية التي نشهدها يوما بعد يوم في جميع المجالات”.

وعلقت وسائل إعلام مغربية على القرار بأنه جاء بشكل مفاجئ.

ورغم طبيعة الدور المهم الذي يلعبه مكتب الاتصال الإسرائيلي، منذ تطبيع المغرب العلاقات مع إسرائيل، إلا أن السلطات المغربية لم تتفاعل مع الخبر الذي أثار أسئلة كثيرة، على اعتبار أنه لم يمض على عمله سوى أربعة أشهر.

وعين كوهين كرئيس لمكتب الاتصال الإسرائيلي بالمغرب، في مايو 2023.

وبحسب مصادر، من المتوقع أن يرجع ديفيد غوفرين، إلى المغرب من أجل ملء المنصب الشاغر كرئيس مكتب الإتصال، بعد تبرئته من مزاعم التحرش الجنسي وشبه فساد.

وكان قد استدعي غوفرين إلى بلاده للتحقيق معه بتهم ارتكاب “اعتداءات جنسي”، و”اختلاس أموال”.

وسبق أن أعلن مكتب الإتصال انتهاء عمل رئيسته ألونا فيشر دون وجود خلف لها، بعد تعيينها بديلا لرئيس المكتب السابق ديفيد غوفرين، في أبريل 2023.

وعادت العلاقات الطبيعية والدبلوماسية بين المغرب إسرائيل في 10 ديسمبر 2020، بعد أن كانت قد توقفت عام،2000 جراء اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثانية.

قد يعجبك أيضا
اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.