تعزية في وفاة جواد العلام نجل الكولونيل العلام

شاءت الأقدار الإلهية؛ أن يلتحق المشمول برحمة الله، المسمى قيد حياته جواد العلام، نجل الكولونيل، عبد القادر العلام، بجوار ربه الكريم، إلى جانب المسلمين والمسلمات الذين تغمدهم الله برحمته.

وبهذه المصاب الجلل، يتقدم السيد عزيز حماوي، بأحر التعازي والمواساة القلبية، إلى كل أحبابه، من عائلته الصغيرة، وأقاربه، ومعارفه وأصهاره، وكل من له صلات قرابية معه، متضرعين إلى الله تعالى، بأسمائه الحسنى، أن يُنزل شآبيب الرحمة على قلوب ذويه، وأن يربط على قلوبهم، صابرين محتسبين، وأن يكتنف الفقيد بالرحمة والرضوان، ويدخله إلى الفردوس الأعلى، مع الأنبياء والصّْديقين والشهداء، وحسن أولئك رفيقا.

ولا نقول إلا ما يرضي ربنا:”إنا لله وإنا إليه راجعون”.

قد يعجبك أيضا
اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.