ممثلو رؤساء جماعات شمال أفريقيا يلتئمون بمصر

بدأت اليوم الاثنين بمدينة الأقصر (جنوب مصر)، أشغال اجتماع التجمع الإقليمي لمدن شمال إفريقيا لمنظمة المدن والحكومات المحلية الأفريقية، بمشاركة وزراء وعمداء ومحافظي عدد من المدن الإفريقية وممثلي المؤسسات الدولية الشريكة من ضمنها المغرب.

ويمثل المغرب في هذا الملتقى الإقليمي، وفد هام، يضم أعضاء المكتب التنفيذي للجمعية المغربية لرؤساء الجماعات الترابية، وعمدة مدينة الرباط اسماء غلالو، ورؤساء مجالس جماعات تمارة (عمالة الصخيرات تمارة) وزهير الزمزامي، ومينة بوهدود، واركانة (اقليم تارودانت) ولحسن عمروش، وعبد الفتاح سكير المدير التنفيذي للجمعية المغربية لرؤساء مجالس العمالات والاقاليم، ونائبة رئيسة شبكة النساء المحلية المنتخبة الأفريقية، رئيسة فرع المغرب فاطنة الكيحل.

ويأتي تنظيم هذا التجمع الإقليمي، في إطار التحضير للدورة التاسعة لقمة منظمة المدن والحكومات المحلية الإفريقية المتحدة (أفريستي) التي ستقام بمدينة كيسومو في كينيا خلال الفترة ما بين 17 و21 ماي 2022 حول موضوع “دور المدن الوسيطة في إفريقيا في تنفيذ أجندة الأمم المتحدة 2030 وأجندة الاتحاد الإفريقي 2063”.

ويبحث اللقاء على مدى يومين، على الخصوص المحاور الرئيسية لاستراتيجية 2021/2030 لمنظمة المدن والحكومات المحلية الإفريقية، والخطوط الكبرى لقمة “أفريستي” التي ستقام بكيسومو بكينيا، والإعداد للاجتماعات السياسية للقمة، والمخرجات الرئيسية للقمة وكذا معرض افريستي بكيسومو.

ويناقش التجمع الاقليمي، موضوع مساواة النوع في مؤسسات الحكامة في شمال أفريقيا، من خلال تعزيز حضور المرأة والشباب في مؤسسات الحكامة بالجماعات الترابية في شمال افريقيا، وآلية لتسهيل الولوج الى السوق المالية للجماعات الترابية بإفريقيا.

وسيتم خلال هذا اللقاء، انتخاب عضو يمثل فرع شمال إفريقيا في منظمة المدن والحكومات المحلية الأفريقية، وانتخاب عضو عن شبكة النساء المحلية المنتخبة الافريقية، وآخر عن الشبكة الجديدة للمنتخبين الشباب.

وأكد لحسن عمروش عضو المكتب التنفيذي للجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات، في كلمة افتتاحية أن هذا التجمع الإقليمي لمنظمة المدن والحكومات المحلية الافريقية، فرع شمال افريقيا الذي يترأسه المغرب في شخص محمد بودرا، رئيس منظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة، يندرج ضمن اللقاءات التحضيرية لفروع المنظمة، مشيرا إلى ان فرع شمال افريقيا يضم دول المغرب العربي ومصر والسودان.

وقال عمروش، إن المغرب يضع تجربته الرائدة في مجال تنظيم والاشراف على مؤتمرات (افرسيتي) رهن إشارة الاشقاء الافارقة وخاصة كينيا التي ستستضيف القمة التاسعة المقبلة مشيرا إلى أن المغرب اشرف على تنظيم مؤتمر (افرستي) 2009 ومؤتمر دكار ومراكش 2018 الذي حظي بإشادة عالية جدا.

من جهته أبرز محافظ كيسومو بكينيا بيتر انيانغ نيونوغو، أهمية قمة “افريستي” المقبلة التي تستضيفها كيسومو، معربا عن أمله في أن تساهم مخرجات القمة ولقاءاتها في تنمية الجماعات الترابية والقارة الأفريقية.

واستعرض بالمناسبة المؤهلات التي تتوفر عليها كيسومو في مختلف المجالات مشيدا بالتجربة المغربية الرائدة في تنظيم والإشراف على مؤتمرات (أفرستي) معربا عن تطلعه الاستفادة من هذه التجربة .

أما وزير التنمية المحلية المصري محمد الشعراوي ، فأكد أهمية تجمع إقليم شمال إفريقيا بمنظمة المدن والحكومات المحلية الافريقية الذي يشكل إضافة جديدة للمنظمة نحو تحقيق رؤيتها في بناء وحدة أفريقية وتحقيق التنمية الشاملة .

وأضاف أن مصر تطمح إلى أن يكون مقر إقليم شمال افريقيا بالقاهرة نقطة إشعاع في العمل الأفريقي المشترك على مستوى منظمة المدن والحكومات المحلية الإفريقية مؤكدا حرص بلاده على تقديم كامل الدعم للمنظمة وتنبي مبادراتها.

يشار إلى أن قمة منظمة المدن والحكومات المحلية الإفريقية المتحدة، تعد أكبر تجمع ديمقراطي يتم تنظيمه في القارة الأفريقية، وهو حدث قاري يجمع، كل ثلاث سنوات، الوزراء و العمداء ورؤساء الجماعات الترابية وممثلي المجتمع المدني والقطاع الخاص والأوساط الأكاديمية والبحثية والوطنية، والمؤسسات المالية الإقليمية والدولية وشركاء التنمية وغيرهم.

قد يعجبك أيضا
اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.