اتهامات لمفتشي الشغل بمكناس بالتقاعس والتغيب عن العمل

يواجه مفتشو مديرية الشغل بمكناس اتهامات من طرف نقابيين بالتقاعس في أداء مهامهم والتغيب عن العمل، ما أسفر عن تنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر المديرية، شهدت توترا وتدافعا بعد منع المدير المحتجين من الدخول بعد انتهاء الوقفة.

وأكد الاتحاد المحلي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، في بلاغ له، أنه نظم وقفة احتجاجية أول أمس (الإثنين)، أمام مقر مديرية الشغل بمكناس، وذلك “لتماطل الادارة المعنية في حل الملفات العالقة للعمال والأجراء”، موضحا أنه تم منع أعضائه من الولوج إلى مقر المديرية بعد تجسيدهم الوقفة الاحتجاجية.

وأوضح الاتحاد المحلي أن مديرية الشغل بمكناس تتجاهل المراسلات الموجهة إليها، مضيفا أن بعض مفتشيها يتقاعسون عن معالجة المشاكل الاجتماعية التي من اختصاصهم.

وأشارت النقابة إلى أن جل مفتشي الشغل لا يتواجدون بمقر مفتشية الشغل بدعوى الزيارات الميدانية، ولكن لا مخرجات لذلك، فغالبا تصدم بالواقع عند الالتحاق بأحد القطاعات، أو تتعدد شكاوى المنخرطين في القطاعات، على حد تعبيرها.

وقدمت النقابة نفسها أمثلة عن حالات التقاعس، ومنها شركة “سيكوميك” التي تضم 550 عاملة وعامل لخياطة الملابس الجاهزة، وحالات عاملات “لوسيان” وهي أيضا لخياطة الملابس الجاهزة، ومدرسة “بيل فو” للتعليم الخاص.

وأورد المصدر نفسه أن كل هذه الحالات عبارة عن مشاكل تتعلق بتطبيق قانون الشغل ويراقبها نفس المفتش، مشيرة كذلك إلى مثال شركات النظافة “كازا تكنيك تاوجطات”.

وحمّل الاتحاد المحلي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل المسؤولية للجهات المختصة، معلنا استمراره في النضال لرفع الظلم الاجتماعي عن العمال وتطبيق قانون الشغل.

قد يعجبك أيضا
اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.