وزارة تصلح مرحاضا بـ 14 مليونا

في سابقة من نوعها، في تاريخ الوزارات المغربية، صرفت وزارة الشباب والثقافة والتواصل، قطاع الثقافة، في عهد محمد المهدي بنسعيد، 14 مليون سنتيم، لصيانة مرحاض في مديريتها الجهوية بفاس مكناس رغم أنه صالح للاستعمال.

وتفجرت الفضيحة، في وجه المدير الجهوي الجديد، الذي عيّنه بنسعيد مباشرة بعد تنصيبه وزيرا في حكومة عزيز أخنوش، بسبب حجم التكلفة التي رُصدت لإصلاح مرحاض، يجاور مطبخا في المديرية الجهوية للثقافة، التي يوجد مقرها بفاس، رغم أنه لا يحتاج أي إصلاح أو صيانة، نظرا للتعديلات التي طرأت عليه قبل تعيينه، ويحتاج إصلاح مصباحه فقط.

وكشفت مصادر، أن موظفي المديرية الجهوية للثقافة بفاس مكناس، استغربوا قرار فؤاد مهداوي المدير الجهوي الجديد، بعدما كلف شركة بهدم المرحاض وإعادة بنائه وصيانته بقيمة مالية قدرها 138 ألف درهم، بناء على سند طلب مُنح لشركة خاصة.

ويأتي ذلك، مباشرة بعد تعيين فؤاد مهداوي، المدير الجهوي الجديد، في 16 نونبر الماضي، إثر إعفاء الوزير بنسعيد خديجة العريم، المديرة الجهوية للثقافة بجهة فاس مكناس السابقة، من جميع مهامها، إثر صراعات نقابية، بمبرر تعثرها في تدبير المديرية، رغم أنها لم تكمل سنة واحدة في مهامها على رأس المديرية.

واتخذ بنسعيد القرار، قبل صدور تقرير لجنة بعثها للتحقيق في اتهامات موجهة إليها، بشأن صفقة الحراسة الشهيرة، فيما يخص تلاعبات في دفتر التحملات الخاص (CPS)، رغم أن تعيينها في منصبها، جاء بعد إعداده في عهد الوزير السابق عثمان الفردوس، وهو ما ذهبت إليه لجنة التفتيش ذاتها.

قد يعجبك أيضا
اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.